منتدى يسوع المخلص
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي


منتدى ثقافي ديني اجتماعي حواري واقسام للتسلية والترفيه.
 
الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
لأي مشكل وللرسائل هنا
تم اظهار قسمي الميلاد ورأس السنة

شاطر | 
 

 † سيرة حياة القدّيس آسطفانوس ؛ شهيد المسيحيّة الأوّل †

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
خادم المسيح
مشرف (ة)
مشرف (ة)
avatar

الجنس : ذكر
الجوزاء
عدد المساهمات : 11055
التقييم : 4957
تاريخ التسجيل : 11/08/2012
البلد التي انتمي اليها : العراق

مُساهمةموضوع: † سيرة حياة القدّيس آسطفانوس ؛ شهيد المسيحيّة الأوّل †   الأحد يونيو 29, 2014 3:45 pm

sunny  sunny  sunny 

† الشهيد اسطفانوس †
حياة القديس اسطفانوس
هذه سيرة حياة القديس اسطفانوس أول شهداء المسيحيين . وقبل البدء بحياة هذه القديس ،
يجب معرفة معنى هذا الاسم الغريب علينا .
ماذا تعني كلمة اسطفانوس :
هي كلمة عبرية أو أرامية وتعني ( الإكليل ) أو ( التاج ) ، هذا ما تقوله الكنيسة .
 أما ما يقوله المؤرخين الكنسيّين : هو إغريقي ومعناه الإكليل . ويقول آخرون أن اسمه بالعبرية يعني المثال أو الأساس .
ويقول فوراجين : أن كلمة أسطفان مأخوذة من كلمة strenus fans anus أي الذي يتكلم إلى
النسوة العجائز اللواتي كان يعلمهنَّ ويدبر شؤونهنَّ الروحية والمادية بموجب السلطان الذي تسلمه من الرسل .
ومع مر السنين تحرفت كلمة أسطفان إلى أسطفانوس . وتعني باليوناني أيضاً تاج الزهور.
شخصيته :
هو إسرائيلي مستقيم ، وهو من اليهود الهلّينيّين ( أي من ذوي الثقافة اليونانية ) .
لا نعرف متى وأين ولد ، ولكنه عاش في الإسكندرية ثم أتى أورشليم حتى يسمع كلام الله من خلال المبشرين .
وكان غير مسيحي ، ولكنه اهتدى إلى المسيحية من خلال كرازة القديس بطرس .
وبالفعل مُنح أسطفانوس نعمة الروح القدس وأصبح من المبشرِّين .
كان أسطفانوس غيور لدرجة كبيرة على الإيمان .
إذ كان مستعداً لتحمل الألم والتعذيب والموت من أجل المسيح .
وكان مثالاً في عيشه بأمانه وصدق وبكل محبة مع القريب والبعيد حتى الأعداء وكان يصلي من أجلهم .
كان يمتاز بأن لديه المقدرة على وعظ الناس بنشاط . 
وكان يملك فضيلة التسامح .
حياته :
أصبح أسطفانوس شماساً إنجيلياً ( أي اختير هو وسبعةُ أشخاص معه لكي يخدموا الآخرين ويوزعوا
عليهم القربان الأقدس وأيضاً الصدقات ) . 
وعمل على نشر الإنجيل وهداية كثيراً من الناس لينضموا إلى حضن جماعة الرسل والمؤمنين بيسوع المسيح .
وهو أيضاً من التلاميذ الاثنين وسبعين الذين أرسلهم يسوع ليبشروا المدن 
ويعلموا أن اقترب ملكوت السماوات ، وقام بنشر الإنجيل وخصوصا بنشره لليهود .
استشهاده : استشهد اسطفانوس بعدما قال الحقيقة لليهود ، وبعدما دخل المسيحية يهودي إلى مسيحي .
وكان استشهد اسطفانوس رجماً بالحجارة . والشيء الغريب أن ثيابه ألقيت عند قدمي شاب اسمه شاول
الذي أصبح فيما بعد المبشر الكبير لبشارة الخلاص ورسول الأمم لاحقاً . 
وتوفي اسطفانوس في 35م. وعثر على قبره سنة 415 م . ونقل إلى كنيسة
صهيون 26 ـ 12ـ 415 م . ثم نقل إلى القسطنطينية ومن ثم إلى روما .
وكما ذكره لوقا في أعمال الرسل . " كان يأتي بعجائب وآيات مبينه في الشعب "
( أع8:6 )
فقام الأسقف وأخذ معه أسقفين وأهل البيعة ، وأتى إلى المكان وحفروه فحدثت زلزلة عظيمة ،
وظهر تابوت الجسد المقدس ، وفاحت منه روائح طيب فاخرة ، وسمعت أصوات الملائكة يسبحون قائلين
" المجد لله في الأعالي وعلى الأرض السلام وفى الناس المسرة " . 
وتكررت هذه التسبحة فسجد رؤساء الكهنة أمام التابوت ، ثم حملوه بالترتيل والشموع .
إلى أن دخلوا به صهيون . وبعد ذلك بنى له رجل اسمه الاسكندروس من أهل القسطنطينية كنيسة
في أورشليم ، وظل الجسد المقدس فيها . وبعد ذلك بخمس سنين تنيح الاسكندروس ،
فدفنته زوجته بجانب تابوت القديس . وبعد ذلك بثماني سنين اتفق لامرأة الاسكندروس أن
تذهب إلى القسطنطينية ، فأرادت أن تأخذ جسد زوجها معها . فأتت إلى المكان وأخذت التابوت
الذي فيه جسد القديس ظنا منها أنه التابوت الذي فيه جسد زوجها ، وحملته إلي عسقلان ،
ومن ثم ركبت مركبا إلى القسطنطينية . ولما توسطوا البحر سمعت من داخل التابوت تسبيحا
وترتيلا كثيرا ، فتعجبت وقامت وفحصت التابوت فعرفت أن الذي فيه هو جسد القديس استفانوس ،
وليس جسد زوجها وذلك بتدبير الله فلم تعد ولكنها شكرت الله واستمرت في سيرها إلى أن وصلت القسطنطينية ،
ومن ثم ذهبت إلى الملك وأعلمته بالخبر . 
فخرج ومعه البطريرك والكهنة وشعب المدينة إلى المركب
وحملوا التابوت على أعناقهم إلى قصر المملكة .
وأظهر الله في المركب وفى الطريق آيات كثيرة . منها أنهم حملوه على هودج محمول على بغلين ،
فلما وصلوا إلى الموضع المسمى قسطنطينيوس وقف البغلان ولما ضربوهما لم ينتقلا ،
وسمعوا صوت أحدهما يقول : يجب أن يوضع القديس هنا ، فتعجب كل من سمع ،
وعلموا أن الذي أنطق حمارة بلعام هو الذي أنطق هذا الحيوان .
الحامل لجسد القديس ، وأمر الملك أن تبنى له بيعة في ذلك المكان . ووضعوا فيها الجوهرة النقية
التي لجسد القديس استفانوس الرسول أول الشهداء ، صلواته تكون معنا أمين .
المصدر / منتديات الكنيســـــــة .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
† سيرة حياة القدّيس آسطفانوس ؛ شهيد المسيحيّة الأوّل †
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى يسوع المخلص :: المواضيع الروحية :: منتدى التأملات والمواضيع الروحية :: قداسة وقديسون سيرة حياتهم واقوالهم-
انتقل الى: