منتدى يسوع المخلص
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي


منتدى ثقافي ديني اجتماعي حواري واقسام للتسلية والترفيه.
 
الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
لأي مشكل وللرسائل هنا
تم اظهار قسمي الميلاد ورأس السنة

شاطر | 
 

 ♣ عـن أســــــبوع الآلام ... ♣

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
خادم المسيح
مشرف (ة)
مشرف (ة)
avatar

الجنس : ذكر
الجوزاء
عدد المساهمات : 10738
التقييم : 4957
تاريخ التسجيل : 11/08/2012
البلد التي انتمي اليها : العراق

مُساهمةموضوع: ♣ عـن أســــــبوع الآلام ... ♣   الجمعة أبريل 14, 2017 4:04 pm

عن أسبوع الآلام : ( طقوسه وصلواته - تاريخه - روحانيته - كيف نستفيد منه ) ..
بقلم الشماس فيكتور إدوارد :
نبذة تاريخية عن الأسبوع :
كان في البداية هناك يوم واحد يصام فيه وهو يوم الجمعة العظيمة وقد حفظ هذا اليوم
في اللاشعور المسيحي ضدًا لفرح اليهود بعيد 14 نيسان ، وكانت غايته هي الشهادة بالأسف والأسى
الذي ملأ قلوب المسيحيين عندما يفكرون في إخوانهم من شعب إسرائيل الذين لم يقبلوا إلى معرفة المسيا ،
وإلى هذا اليوم (يوم الجمعة العظيمة ) أضيف اليوم التالي له وهو يوم السبت الذي آعتبر بالأحرى
ذا خاصية الاستعداد المباشر للعيد . ولقد أشارت الديداخى ( تعليم الرسل ) إلى صوم هذين اليومين
لا سيما المقبلين إلى المعمودية ( الموعوظين ) ( 1 ) ومعروف إن يوم القيامة في البداية المبكرة جدًا
في الكنيسة كان ليلة عيد القيامة ، فتقول الديداخية ( قبل المعمودية ، ليصم المعمد والذي يعتمد
ومن يمكنه ( ذلك ) من الآخرين وأوص الذي يعتمد ، أن يصوم يومًا أو يومين قبل المعمودية ) ( 4:7 ) .
وهو نفس ما تذكره قوانين هيبوليتوس القبطية في القانون ( 4:19 ) وأيضا تحدث العلامة
ترتليان ( 160-225 م. ) في كنيسة شمال أفريقيا عن ( صوم الفصح ) الذي كان يبدأ
يوم الجمعة العظيمة ويدوم حتى فجر أحد القيامة. كما يذكره القديس إيريناؤس ( 130-200 م. )
في عبارة له أوردها يوسابيوس المؤرخ ( إن صوم ما قبل الفصح هو يومان أو ثلاثة
أي انه في القرون الثلاثة الأولى كانت فترة استعداد الفصح لا تتعدى يومان أو ثلاثة أيام ) .
ثم كان التطور التالي لذلك وهو صوم الأسبوع كله وهو أسبوع الفصح ( ستة أيام )
والذي عرف فيما بعد باسم ( أسبوع الآلام ) وأول ذكر جاء له في الدسقولية السريانية
( ديداسكاليا اى تعاليم الرسل ) التي تم تدوينها في شمال سوريا مابين عامي ( 200 -250 م )
وكان قد حفظ أولا في كنيسة أورشليم ولقد كان صوم الأربعيني منفصلًا عن صوم أسبوع الآلام
خلال مرحلة تاريخية معينة وكان الصوم يبدأ بعد عيد الأبيفانيا ( عيد الغطاس ) مباشرة
وهو الثاني عشر من طوبة على نحو ما فعل مخلصنا له المجد ، ثم يفطرون
في اليوم الثاني والعشرين من أمشير وبعد ذلك بمدة يعملون جمعة الآلام ويختمونها بعيد القيامة ،
كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في مواضِع أخرى ، وظلوا على هذا الحال
إلى أيام الپاپا الأنبا ديمتريوس الكرام الپاپا الثاني عشر من پاپوات الأسكندرية ( 188- 230 )
وهذا قرر أن يكون أسبوع الآلام تاليا لصوم الأربعين، وظلت مدة الصومين معًا أربعين يومًا ،
وبعني أخر كان الصوم الكبير ذو الأربعين يومًا ينتهي يوم الجمعة العظيمة وليس جمعة ختام الصوم
كما نعرف اليوم أي أن فترة الصوم الكلية أربعين يومًا فقط حاوية فيها أسبوع الفصح المقدس ،
وهذا ما تؤكده الرسالة الفصحية الثانية للپاپا ثناسيوس الرسولي ( 328-373 م. )
والتي كتبها سنة 330 م. وان يكون الفصح المسيحي في الأحد التالي لفصح اليهود ،
وهذا هو التقليد الذي اتبعته كنائس مصر وفلسطين وروما فقد كتب الپاپا بذلك
إلى بطاركة الكراسي الثلاثة وهم فيكتور بطريرك رومية ومكسيموس بطريرك إنطاكية ،
وأغابيوس أسقف أورشليم إلا إن الشرقيين تمسكوا بما كانوا عليه وهو الاحتفال بالفصح
يوم 14 نيسان مع اليهود سواء وقع يوم أحد أم لا بحجة
أن هذا ما تسلموه من بوليكربوس تلميذ يوحنا الرسول .
ظل أباء الكنيسة طوال القرون الثلاثة الأولى يجاهدون لتوحيد هذا العيد ،
حتى جاء مجمع نقية سنة 325م وقرر أن يكون العيد في الأحد التالي ليوم 14 نيسان
حتى لا يعيدوا قبل اليهود أو معهم واستمرت الكنائس تسير على هذا النظام إلى أن
اصد الپاپا جريجورى الثالث عشر أمره بالإصلاح المشهور سنة 1582م مما ترتب
عليه انقسام الكنيسة إلى فريقين ، اولهما يتمسك بقرار مجمع نيقية وهم الأقباط ومن معهم ،
والثاني يتبع الإصلاح الغريغورى . الجَناز العام : في اللغة العربية نقول
< جَنز الكاهن الميت > أي صَلى عليه الجَناز وهو الصلاة على الميت والجَنازة
أو الجِنازة وجمعها جَنائز هي المأتم أو الاحتفال الذي يقوم به أهل الميت ( جُنز فلان )
أي مات وجُعل في الجَنازة [ المنجد في اللغة العربية والأعلام ] ، والتجنيز
في اللغة القبطية هو ( بي هيفي ) وله كتاب مختص به يحوى نصوص الصلوات
التي تقال فيه وهو كتاب الخدمات .
المصدر / St.Takla.org

 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
♣ عـن أســــــبوع الآلام ... ♣
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى يسوع المخلص :: المواضيع الروحية :: منتدى التأملات والمواضيع الروحية-
انتقل الى: